عارضة افلام اباحية في يوم ساخن مع زبونها الجديد إباحي مجاني

انا فتاة عمري اربع و عشرون سنة و لاكن كل من يراني يعتقد اني سبعة عشر عاما او اقل و اكتر ما يستغربون منه اني كنت عارضة افلام اباحية مسخنة و اذهب الى زبائن التي ترسلني اليهم شركتي اليوم كان زبوني اكتر من مرح و بدأ يسألني عن اغرب الاماكن التي عملت فيها سكس مع اح بدأت اقول له عدة اماكن و لاكن لم اجربه في مكان عام قبل عندها اوقف السيارة في حديقة عمومية كانت فارغة في هذا الوت و لاكن هذا لا يمنع انه قد يمر شخص ما كنت اشعر بكسي ينبض و انا ابتسم بحماس عندما اخرج زبه من فتح سرواله شعرت انه يعطيني جائزة هممم كم اعشق شغلي حاولت ان امسكه بيدي لاكنه ابتعد و بدا يدعكه بيده امامي و هذا جعلني على اخري ثم ادخله الى فمي و بدأ ينيكني به و انا كالتلميذة المطيعة امص و الحس اممم كم كان ساخنا بقيت هكذا الحس امص و هو يمرر ييه من فوق ملابسي على جسمي حتى فرغ في فمي عنها ذهبنا الى شقته و كان كأنه لم ينزل قبل نصف ساعة فقط قلعت ملابسي و تممت فوق السرير و انا ابتسم بلعوبة ثم وضعت يداي على عنقي و بدأت ادلكه تم انزلت يدي حتى اقتربت الى ثدياي نظرة اليه ورأيه مظرة الرغبة بعدها امسكت ثدياي الكبيرتان بشكل كبيرة و تجعلان اي رجل يتجنن  و بدأت اعصرهما و امامه و ادعكهما بقوة حتى احسست بيده عليهما تعصرانهما و يلعب باصابعه بالحلمات ادخلعا الى فمه و بدأ برضع و يمص و يلحس يقوة جعاتني اغنج و دفن وجهه بينهما و بدأ يلحسني اممم ثم بعدها ادارني على بطني و اصبحت مؤخرتي الكبيرة تواجهه امسكها بيديه و بدأ يعصرها بقوة ثم حواني في الاول بالزب الاصطناعي ثم غير مكانه بزبه اااه حواني بوضعيات لم اعلم اني مشتاقة لها حتى حواني فيها و في الاخير عومني بشلال من زبه الضخم رغم اني كنت لا ابلع بالعادة الا اني لم استطع ان اقاوم .

أفضل الاتجاهات الإباحية